يومان من حياتي … مدونون

هادية، كريم، عمروني، إدريس، أبوبكر، عابد، جمال، سيغولين، مها، وسام، سراج، عبدالله، عائشة، أريج، سيمون، زياد، وأخيرا سارة … هذه الأسماء قد لا تعني لمعظمكم شيئا ولكنها تعني لي الكثير … أسماء أسرتي الثانية والتي لم يدم عمرها سوى أسبوع … إلا أن قصر الفترة الزمنية لايدل على قوة الروابط والتفاعل بين هذه الأسرة … أسرة مدونات ليبية في دورتها الثالثة … الأسرة الأولى التي تعددت جنسيات أفرادها من شتى بقاع الدنيا …

مدونون ليبيون في ختام الدورة التدريبية

 

نظرا لظروف خارجة عن إرادتي تمكنت من حضور يومين فقط من أيام الدورة التدريبية الثالثة للمدونين الليبيين والتي أقيمت في طرابلس الموافق 20-26 أبريل 2013 والتي تهدف إلى تحسين وتطوير قدرات المشتركين فيما يخص مجال التدوين الإلكتروني والصحافة الإلكترونية الليبية…

 

رغم الارتباك الذي حصل في أول أيام حضوري نظرا إلى أني ” مش فاهم شي ! ” بالإضافة للإضطراب الذي حصل نتيجة خبر انفجار السيارة المفخخة أمام مبنى السفارة الفرنسية إلا أن الأمور اتضحت تدريجيا ودخلت في أجواء الدورة …

 

أول أيام حضوري للدورة كان تغطية لخبر التفجير حيث قام البعض بأخذ شهادات المواطنين في مكان الحادث وقام اخرون بعمل لقاءات مع اخرين لاستشفاف ردود فعل الشارع على التفجير وكلّف اخرون بجس نبض الشارع الإلكتروني على تويتر وفيسبوك تحديدا…

 

هنا حاولت أن أقوم أنا بدوري بعمل استفتاء لمعرفة رأي الناس على فيسبوك فيما يخص التفجير ولكن للأسف لم اتلقى تفاعلا كبيرا …

 

بعد ذلك غادرنا القاعة حوالي الساعة السادسة على أن نلتقي على تمام السابعة والنصف على العشاء خارج الفندق وفعلا هذا ماحدث حيث التقينا بعد الوقت المقرر بقليل في مطعم جميل في المدينة القديمة والذي تم بناءه قبل حوالي 350 سنة !

 

وجوه جديدة منها انضمت إلى المجموعة منها المألوف ومنها غير ذلك ومن أبرز الشخصيات التي قابلتها أخي العزيز “عبسي” وشقيقه “علي” والذي اقتصرت معرفتي به قبل ذلك على صفحات الويب حيث كنت أقرا بعضا من تدويناته … وجه اخر جديد هو “محمد أبوغرارة” من الدفعة السابقة في الدورة ، شخصية متميزة … أيضا “كلوي” كانت ضيفة … كذلك السيد “أحمد التليسي” وابنه “معاوية” كانا ضمن الضيوف …

 

تخلل العشاء فقرات غنائية من “عبدالله” و “كريم” وفقرات كشكية من عرب الشرق بقيادة “العمروني” المتميز حقيقةّ … وبالطبع تم توثيق الحدث بالصور والتي لم يظهر منها الكثير لحد الان عتبي على سيغولين في ذلك :P بالطبع أمزح فبالتأكيد الظروف تحكم …

 

<strong

إذا اعجبتك التدوينة ، فلا تنسى مشاركتها مع أصدقائك :

6 تعليقات على : يومان من حياتي … مدونون

  1. طرحك غاية في المتعة يا أحمد ورسم الضحكة على ملامحي أثناء قرائته
    شكرا على وصفك
    وربي يوفقك

  2. رائع احمد .. عرض جميل يعبق بفوائح المودة .. لك تقديري ايها المبدع .. سلمت يداك .. تقبل تحياتي

  3. العمروني says:

    هههههههههه منور خونا احمد انت اللي جوك سمح والله 🙂